Introduction to the theory of mirrors in the leadership and management

Introduction-to-the-theory-of-mirrors-in-the-leadership-and-management-cover

إلى كل المهتمين بجديد علوم الادارة والقيادة، فإنه يسعدني أن أزف لكم خبر نشري لأخر كتاب صدر لي في مجال الادارة والقيادة بعنوان :
مدخل الى نظرية المرايا في القيادة والادارة
واتشرف بالقول بأن نظرية المرايا هي نتاج فكري وعملي استطعت ان استنبطه وأصيغه بهذا الاسم وبهذا المضمون بعد سنين من العمل والجهد والدراسة والمتابعة لكل جديد من علوم الادارة..وأنني على ثقة بانني سأقوم قريباً – بإذن الله – بطرح كتاب آخر يتحدث عن مضمون نظرية المرايا وأسس ارتكازها العلمي ومعايير تطبيقها العملي مع تجارب عملية سيتم تسجيلها من خلال تطبيق هذه النظرية…

وقد اصبح متاحاً الحصول على نسخة من كتاب
Introduction to the theory of mirrors in the leadership and management
من أي مكان في الكرة الأرضية من خلال الرابط التالي:
hhttp://www.lulu.com/shop/zaher-basheer-al-abdo/introduction-to-the-theory-of-mirrors-in-the-leadership-and-management-مدخل-الى-نظرية-المرايا-في-القيادة-والادارة/paperback/product-20921390.html?mid=social_facebook_pubsharefb

يسعدني بهذه المناسبة وبكل تواضع ان اهدي هذا النتاج العلمي الى أهلي واخوتي واحبتي وجيراني وكل الشرفاء في بلدي المذبوح سوريا .. وادعو ربي ان يفرج همنا جميعاً لتصبح بلدنا اجمل بقاع الأرض .. ويزهر العلم وتجري خيرات العمل لكل من ساهم في رفع اسم سورية بعزة وكرامة في اي بقعة يعيش فيها وعلى جميع المستويات..

كما اود الاشارة الى انني نذرت كل ما يتحصل من مبيعات هذا الكتاب لدعم أهلي السوريين.. وهذا اقل ما يمكنني عمله
————–
نبذة مبسطة عن فكرة الكتاب:
يستطيع كل منا أن يرى بعينيه محيط أقصاه 180 درجة ويغيب عنه رؤية 180 درجة أخرى كي تتشكل الدائرة التي لمجموع ما يدور حوله.. ولكي نجعل أي شخص قادر على رؤية محيطه الكامل 360 درجة ، يمكننا الاعتماد على مجموعة من المرايا المتراصة بجانب بعضها البعض لتشكل دائرة حول هذا الشخص.. وعليه وبفرض ان مجموع عددالمرايا التي تتكون منها نصف الداثرة المحيطة به ( والمتوزعة على 180 درجة) هو 12 مرآة فإنه يجب علينا ان نشكل من 12 مرآة اخرى نصف الدائرة المتبقية لنحيط بهذا الشخص في المنطقة التي لا يستطيع رؤيتها.. وبهذا التصور تكون كل مرآة في الأمام قادرة على نقل ما يمكن لنظيرتها في نصف الدائرة الخلفية أن تجعل هذا الشخص يرى ما تعكسه تلك المرآة الخلفية.. وهكذا دواليك ستقوم كل مرآة في الأمام بنقل ما تعكسه نظيرتها في الخلف..وبهذا التصور يمكن لهذا الشخص ان يرى بدرجة 360 درجة من محيطه.
ما علاقة ذلك بالادارة والقيادة؟
للإجابة على هذه التساؤل المشروع، أدعوكم لقراءة هذا الكتاب

Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

captcha

Please enter the CAPTCHA text

error: Content is protected !!